منتديات القران والسنه
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اتيت الينا وفيك الخير وهنا تجد الخير ونريد منك الخير
نشكر زيارتكم منتديات القران والسنه ويشرفنا ان تسجل في موقعنا الاسلامي المبني على ادارة جميع من يسجل عضويته معنا لاننا في منتديات القران والسنه
نقوم بالعمل المشترك المبني على العمل بروح الفريق الواحد
هذفنا نشر ديننا الاسلامي باسلوب راقي ومتميز من خلال طرح المواضيع والافكار الابداعية وتقدم منتديات القران والسنه اجر مميز للعمل معنا لاننا نتمنى ان يحصل كل من يشارك معنا اجره بميزان حسناته وعظيم الاجر من الله عز وجل بجنة الفردوس تقبلوا خالص تحيات صاحب المنتدى الأستاذ ابو هيثم الغامدي





ملتقى أهل السنة والجماعه
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  دخولدخول  

شاطر | 
 

 ناسجو بيت العنكبوت في واحة السراب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مالك المعرفه
عضو مشارك
عضو مشارك


ذكر عدد الرسائل : 202
نقاط : 15992
تاريخ التسجيل : 15/03/2009

مُساهمةموضوع: ناسجو بيت العنكبوت في واحة السراب   الجمعة أبريل 17, 2009 5:43 am

ناسجو بيت العنكبوت في واحة السراب

إنها أخّاذة للعقول ،وجذابة لنّفوس والأنظار،فما أجمل مظهرها ، وأبها صورتها ، وأقوى لمعانها ، أتدري ماهي؟
إنها الحضارة الإنسانية اليوم .لقد وصل التقدم العلمي و الصناعي إلى حد فتن فيه الإنسان ، بل جعله يصل إلى حد الغرور ، حتى أصبح يبحث عن الخلود في هذه الحياة ، فسبحان من علم الإنسان ما لم يعلم ، وسبحان من سخر له ما مكنه على الحياة على هذه الأرض . {أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً وَمِنَ النَّاسِ مَن يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُّنِيرٍ }لقمان20 .
لقد فُتن الإنسان بقدراته العقلية في فهم بعضاً من سنن الله تعالى في الكون مما جعله يشعر بقدرته على قهر الطبيعة وإذلالها!! ،وفتن بنتاجه التقني الذي جعل ما كان مستحيلاً بالأمس ممكناً اليوم ،فبلغ به الحال إلى المجادلة في الله تعالى والمحادة لشرعه ،ثم تجرأت طائفة من الناس على إنكار وجود الله سبحانه !!
وبعضهم أقام حياته على غير هدىًً من الله فإذا هو خصيم مبين لمن خلقه من عدم ،فنسي ربه الحكيم الخبير وقدم للبشرية مع الآلة التي منحت الإنسان خدمات ضخمة ، فوفرت له الجهد والوقت ، وأضفت لحياته متعة ورفاهية عجيبة ، قدم مع ذلك أفكاراً وأساليب للحياة زاعماً أنها تحقق أحلامهم في عيش حياة الحرية والطمأنينة !!
والمسلمون لله تعالى ظواهرهم وبواطنهم في كل حقب تاريخ البشرية ، هم أحد صنفين : إما مسهم في هذا النتاج البشري ، وإما مستفيد منه فيما يحقق الغاية من وجوده في الحياة ، وهم مع ذلك متميزون بإيمانهم ، ولكن هناك من المسلمين من قد يغتر بما وصل إليه الناس الذين لا يؤمنون بالله من تقدم ، وما حققوه من تقلب في الحياة ،فجاء البيان من الله تعالى : {لاَ يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ الَّذِينَ كَفَرُواْ فِي الْبِلاَدِ . مَتَاعٌ قَلِيلٌ ثُمَّ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ }آل عمران196-197 .

وإن من أعظم ما فتن به المسلمون اليوم قضية المرأة ، ففي الغرب حققت ما تريده ، ونالت حريتها !! وأسهمت في دفع عجلة الحضارة البشرية !! فلماذا لا تسهم المرأة في نهضة الشعوب المسلمة ، فتعمل كما عملت المرأة في تلك البلدان ؟
فأصبح في واقعنا اليوم من يزين خروج المرأة للعمل ،حتى أصبح عمل المرأة هو الحلم الذي تسعى العديد من النساء لتحقيقه
، خاصة عند من تعتقد أنه الشكل الوحيد لإثبات وجودها ، وأنه البرهان القاطع على ثقتها بنفسها وقوة شخصيتها !!
وأخريات يرينه الميدان الوحيد للانتصار على ظلم وتسلط وأنانية ووصاية و..و..و..الرجل – الزوج خاصة أو الأب أو الأخ - ،وأخريات غرهن دعوات من وعدوهن بنيل حقوقهن المسلوبة وعيش الحياة الهانئة في قصر العنكبوت على ضافتي نهر السراب !!
فأصحاب تلك الدعوات يزعمون أن المجتمع لن يعرف التقدم والرقي إلا إذا خرجت المرأة لتقف بجانب الرجل في ميادين العمل المختلفة !! فتصبح نسخة مكررةً من الرجل ، وليتنفس المجتمع برئة واحدة ، ليتمتع الجميع بحياة التطوير والتغيير !!حتى لو كان هذا التطور على حساب إثقال كاهل المرأة بوظائف جديدة في الحياة مع وظيفتها الأساس والتي هيأها الله لها !! وحتى لو كان ذلك على حساب استقرار الأسرة من زوج وأطفال ، بل واستقرار المجتمع بأسره!!

ولكل عاقل يهمه مصلحة أمته وبلده ، ولكل أخ ينادي بخروج المرأة للعمل ، وكل أخٍ ينتظر نتائج خروج المرأة ، وكل أخت تسعى لذلك أقول :
تمهلوا ، واقرؤوا صفحات حياة عمل المرأة الغربية لنستبين حقيقة الأمر ، ولنحكم بعد ذلك هل حققت المرأة الحياة الكريمة التي تحلم بها، أم حققوا هم من المرأة ما يريدون ؟ وهل كان خروج المرأة للعمل وترك واجب بيتها ، أو التقصير فيه سبباً لحياة هنيئة تعيشها تلك المجتمعات ؟
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مالك المعرفه
عضو مشارك
عضو مشارك


ذكر عدد الرسائل : 202
نقاط : 15992
تاريخ التسجيل : 15/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: ناسجو بيت العنكبوت في واحة السراب   الجمعة أبريل 17, 2009 5:47 am

ولنبدأ رحلتنا بما حبرته أقلام عقلائهم ، وأهل الخبرة منهم ، وكتابهم ، الذين أكدوا على آثار خروج المرأة للعمل وترك وظيفتها الأساسية في منزلها :

* وسنبدأ بـ - سامويل سمايلس - وهو من أركان النهضة الإنجليزية حيث قال: إن النظام الذي يقضي بتشغيل المرأة في المعامل، مهما نشأ عنه من الثروة، فإن نتيجته هادمة لبناء الحياة المنزلية، لأنه يهاجم هيكل المنزل، ويقوض أركان الأسرة، ويمزق الروابط الاجتماعية، ويسلب الزوجة من زوجها، والأولاد من أقاربهم، وصار بنوع خاص لا نتيجة لـه إلا تسفيل أخلاق المرأة، إذ وظيفة المرأة الحقيقية، هي القيام بالواجبات المنزلية، مثل ترتيب مسكنها، وتربية أولادها، والاقتصاد في وسائل معيشتها، مع القيام باحتياجاتهم البيتية.. ولكن المعامل تسلخها من كل هذه الواجبات، بحيث أصبحت المنازل غير المنازل، وأضحت الأولاد تشب على عدم تربية، وتلقى في زوايا الإهمال، وانطفأت المحبة الزوجية، وخرجت المرأة عن كونها الزوجة الظريفة، والمحبة اللطيفة، وصارت زميلة الرجل في العمل والمشاق، وصارت معرض للتأثيرات التي تمحو غالباً التواضع الفكري، والتودد الزوجي، والأخلاق التي عليها مدار حفظ الفضيلة . [ المصدر : موقع طريق الإسلام ، مقال : أقوال واعترافات بخطورة عمل المرأة ].

* وهذا مؤرخ مشهور – اسمه : توينبي - يقول تحت عنوان [درس من التاريخ للإنسان المعاصر]: (( لقد فشلت جميع جهودنا لحل مشكلاتنا بوسائل مادية بحتة، وأصبحت مشروعاتنا الجزئية موضع سخرية!!. إننا ندّعي أننا خطونا عدة خطوات كبيرة في استخدام الآلات وتوفير الأيدي العاملة، ولكن إحدى النتائج الغريبة لهذا التقدم: تحميل المرأة فوق طاقتها من العمل. وهذا ما لم نشهده من قبل، فالزوجات في أمريكا لا يستطعن أن ينصرفن إلى أعمال البيت كما يجب.
إن امرأة اليوم لها عملان: العمل الأول من حيث هي عاملة في الإدارات والمصانع،والثاني عملها في منزلها ، وقد كانت المرأة الإنجليزية تقوم بهذا العمل الثنائي، فلم تر الخير من وراء عملها المرهق، إذ أثبت التاريخ أن عصور الانحطاط هي تلك العصور التي تركت فيها المرأة البيت))[ المصدر : موقع المسلم مقال عمل المرأة ،انظر: عمل المرأة في الميزان/محمد البار ص198 ].

* وتقول وزيرة التعليم البريطانية - واسمها: ثيرلي وليامز- معترفة بأن المرأة البريطانية لم تحصل من الحرية على شيء سوى مضاعفة الأعباء؛ ذلك لأن المرأة العاملة مطالبة بأداء وظيفتين بدلاً من واحدة .[ المصدر : موقع المسلم مقال عمل المرأة ،صحيفة المدينة، العدد (12113 ) 15/2/1417هـ ].

* وتؤكد الروائية الإنجليزية الشهيرة (أجاثا كريستي ) : إن المرأة مغفلة؛ لأن مركزها في المجتمع يزداد سوءاً، يوماً بعد يوم، فنحن النساء نتصرف تصرفاً أحمق؛ لأننا بذلنا الجهد الكبير – خلال السنين الماضية – للحصول على حق العمل، والمساواة في العمل مع الرجل. والرجال ليسوا أغبياء؛ فقد شجعونا على ذلك معلنين أنه لا مانع مطلقاً في أن تعمل الزوجة وتضاعف دخل الزوج. ومن المحزن أننا أثبتنا – نحن النساء – أننا الجنس اللطيف الضعيف، ثم نعود لنتساوى اليوم في الجهد والعرق، اللذين كانا من نصيب الرجل وحده)). [المصدر : موقع المسلم مقال عمل المرأة ، مجلة النور الكويتية – العدد (56)، نقلاً عن: من أجل تحرير حقيقي للمرأة/ محمد رشيد العويد ص94 ].

* ويبين الدكتور سوليفان سبب مفاسد أوروبا بقوله: إن السبب الحقيقي في جميع مفاسد أوروبا وفي انحلالها بهذه السرعة هو إهمال النساء للشؤون العائلية المنـزلية، ومزاولتهن الوظائف والأعمال اللائقة بالرجال في المصانع والمعامل والمكاتب جنبا إلى جنب . [ المصدر : موقع طريق الإسلام ، مقال : أقوال واعترافات بخطورة عمل المرأة ].

* وهاهي ذي خبيرة اجتماعية أمريكية ـ الدكتورة إيدا إلين ـ تقول: إن التجارب أثبتت ضرورة لزوم الأم لبيتها، وإشرافها على تربية أولادها، فإن الفارق الكبير بين المستوى الخلقي لهذا الجيل والمستوى الخلقي للجيل الماضي إنما مرجعه إلى أن الأم هجرت بيتها، وأهملت طفلها وتركته إلى من لا يحسن تربيته . [ المصدر : موقع طريق الإسلام ، مقال : أقوال واعترافات بخطورة عمل المرأة ].

* أما – لين فارلي – فقد أصدرت كتابا بعنوان ( الابتزاز الجنسي ) ، قالت عنه مجلة النيويورك تايمز : لقد حطم هذا الكتاب جدار الصمت ، وفتح الباب على مصراعيه للانتباه لهذه المشكلة ، ومحاولة حلها . ومما قالته المؤلفة :
إن الاعتداءات الجنسية بأشكالها المختلفة منتشرة انتشاراً ذريعاً في الولايات المتحدة وأوربا وهي القاعدة ، وليست الاستثناء بالنسبة للمرأة العاملة في أي نوع من الأعمال تمارسه مع الرجل .

* وتقول الكاتبة الشهيرة -أنى رورد - في مقالة نشرتها في جريدة - الاسترن ميل - في عدد 10مايوم 1901:لأن تشتغل بناتنا في البيوت خوادم أو كالخوادم خير وأخف بلاءً من اشتغالهن بالمعامل، حيث تصبح البنت ملوثة بأدران تذهب برونق حياتها إلى الأبد، ألا ليت بلادنا كبلاد المسلمين فيها الحشمة والعفاف والطهارة رداء.. نعم إنه لعار على بلاد الإنجليز أن تجعل بناتها مثلًا للرذائل بكثرة مخالطة الرجال، فما لنا لا نسعى وراء ما يجعل البنت تعمل بما يوافق فطرتها الطبيعية من القيام في البيت وترك أعمال الرجال للرجال سلامة لشرفها.انظر إلى كلام هذه المرأة وقد مضى عليه قرن من الزمان كيف وحال المرأة الغربية اليوم أسوء بكثير مما كانت تتحدث عنه؟!! .[ المصدر : موقع طريق الإسلام ، مقال : أقوال واعترافات بخطورة عمل المرأة ].

* وتقول المحامية الفرنسية كريستين بعد أن زارت بعض بلاد الشرق المسلم :سبعة أسابيع قضيتها في زيارة كل من بيروت ودمشق وعمان وبغداد ، وها أنا ذا أعود إلى باريس،فماذا وجدت؟
وجدت رجلًا يذهب إلى عمله في الصباح يتعب يشقى، يعمل حتى إذا كان المساء عاد إلى زوجته ومعه خبز، ومع الخبز حُبٌّ وعطف ورعاية لها ولصغارها. والأنثى في تلك البلاد لا عمل لها إلا تربية جيل، والعناية بالرجل الذي تحب، أو على الأقل بالرجل الذي كان قدرها. في الشرق تنام المرأة وتحلم، وتحقق ما تريد ؛ فالرجل قد وفر لها خبزًا، وحُبّا وراحة ورفاهية. وفي بلادنا حيث ناضلت المرأة من أجل المساواة ... ، ماذا حققت؟! انظر إلى المرأة في غرب أوربا، فلن ترى أمامك إلا سلعة ؛ فالرجل يقول لها: انهضي لكسب خبزك ؛ فأنت قد طلبت المساواة، وطالما أنا أعمل فلابد أن تشاركيني في العمل ؛ لنكسب خبزنا معاً. ومع الكد والعمل ؛ لكسب الخبز تنسى المرأة أنوثتها، وينسى الرجل شريكته في الحياة، وتبقى الحياة بلا معنى ولا هدف.[ المصدر : موقع طريق الإسلام ، مقال : أقوال واعترافات بخطورة عمل المرأة ].

* ونشرت جريدة - لاغوس ويكلي ركورد - نقلا عن جريدة - لندن ثروت - قائلة:إن البلاء كل البلاء في خروج المرأة عن بيتها إلى التماس أعمال الرجال، وعلى أثرها يكثر الشاردات عن أهلهن، واللقطاء من الأولاد غير الشرعيين، فيصبحون كَلًا، وعالة وعارًا على المجتمع..فإن مزاحمة المرأة للرجال ستحل بنا الدمار..ألم تروا أن حال خلقتها تنادي بأن عليها ما ليس على الرجل، وعليه ما ليس عليها.[ المصدر : موقع طريق الإسلام ، مقال:أقوال واعترافات بخطورة عمل المرأة ].
ويقول المستشرق المشهور - إميل درمنغم - في كتابه - حياة محمد - ص329 :
فعلى الإنسان أن يطوف في الشرق ليرى أن الأدب المنزلي فيه قوي متين، وأن المرأة فيه لا تًحسُدُ بحكم الضرورة نساءنا ذوات الثياب القصيرة والأذرع العارية ولا تحسد عاملاتنا في المصانع وعجائزنا، ولم يكن العالم الإسلامي ليجهل الحب المنزلي والحب الروحي، ولا يجهل ما أخذناه عنه من الفروسية المثالية والحب العذري. [ المصدر :موقع طريق الإسلام ، مقال : أما آن للمرأة المسلمة أن تحطم جدار الصمت؟! ]

* وأكدت دراسة حديثة معتقدًا قديمًا: الرجل يصبح أكثر سعادة إذا لزمت زوجته المنزل. تقول الدراسة إن الوضع الوظيفي للرجل عامل أكثر أهمية فيما يتعلق بالإصابة بالاكتئاب عما كان معتقدًا. كما أن الرجل الذي لا تعمل زوجته يصبح أقل عرضة للإصابة بالاكتئاب. وخلص فريق من قسم الطب النفسي في كلية الملكة ماري الطبية بلندن إلى أن الرجل المتوسط العمر الذي تعمل زوجته لساعات محدودة أو تلزم المنزل لرعاية الأسرة تقل لديهم احتمالات الإصابة بالاكتئاب مقارنة بمن تعمل زوجاتهم يوم عمل كامل. كما أن الزوجة التي تتخلى عن رعاية أسرتها وتعمل بنظام اليوم الكامل يصبح زوجها أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب. (بي بي سي ). [ المصدر : موقع طريق الإسلام ، مقال : أقوال واعترافات بخطورة عمل المرأة
].


(وللموضوع بقيه بعناوين مختلفه)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من بحث الاستاذ/ متعب عمر الحارثي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابوهيثم الغامدي
عضو مشارك
عضو مشارك
avatar

ذكر عدد الرسائل : 220
نقاط : 15934
تاريخ التسجيل : 04/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: ناسجو بيت العنكبوت في واحة السراب   الجمعة أبريل 17, 2009 11:20 pm

اشكرك اخوي على هذه اللفته الجميله وانا مع الدراسه الاخيره والحديثه في لزوم المراءة منزلها


وذلك لعدة اهداف معروفه ا للهم احفظ بناتنا ونسائنا من كيد الكائدين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alqaranandsonh.yoo7.com
مالك المعرفه
عضو مشارك
عضو مشارك


ذكر عدد الرسائل : 202
نقاط : 15992
تاريخ التسجيل : 15/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: ناسجو بيت العنكبوت في واحة السراب   السبت أبريل 18, 2009 5:04 am

بارك الله فيك اخي ابوهيثم
واشكر لك تواصلك
ودمتم في احسن حال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ناسجو بيت العنكبوت في واحة السراب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات القران والسنه :: منتديات منوعه :: منتدى الحوار الجاد-
انتقل الى: